منتديات قوراية السياحية
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


العلم يبني بيوتا لا عماد لها و الجهل يهدم بيت العز و الشرف
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مواضيع مماثلة
  • » أسئلة اختبار نصوص ثالث متوسط الفصل الدراسي الثاني(شهري+نهائي)
  • شاطر | 
     

     نصوص مقترحة من المعلم

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    الهادي
    المشرف العام


    عدد الرسائل: 1095
    العمر: 56
    الموقع: http://eductipaza.ba7r.org/
    تاريخ التسجيل: 06/01/2009

    مُساهمةموضوع: نصوص مقترحة من المعلم   الأحد أبريل 10, 2011 7:39 pm

    السلام عليكم زملائي الافضال هذه نصوص مقترحة للسنة الخامسة
    اطلب منكم الدعاء و شكرا


    نص حول الخدمة الوطنية

    تطبيقات حول اعراب الأسماء الخمسة

    موضوع الشجرة

    الخدمة الوطنية

    r=brown]]الاسماء الخمسة مع التمرينات [/size]

    .‏[/size]حمل من هنا


    وهذا نص آخر تحت عنوان المـــعلم و هو أيضا من اجتهادي الخاص .


    الــمـعــلـم
    لقـد شهـد التاريخ للمعـلم بالرفعة و القـداسة، فكان تاجا على الرؤوس ذا هـيبة و وقـار، وهـو الأمين المسـتـشار و هـو الأب الحـنون الـبار لدى الكبار و الصغار، و هو السراج الـذي يـنيـر الدرب ، و يـروي العـقـول و الأفـكار و يحميها من الانحراف نحـو الـتـيارات الـفاسـدة المضـرة، فـالمعـلم مـرب في المـقـام الأول و التعـليم جزء من عـمـلـية الـتـربية. و قـد أشـار القرآن الكريم إلى دور المعلمين من الأنبياء و أتـباعـهم في كـثير من الآيات القرآنية مبـيـنا أن من أهـم وظائـف الرسـول صلى الله عـليه و سـلم تعـليم الناس الكتاب و الحكمة و تـزكية الـنـفـوس و تـطهـيـرها فقال الله تعالى « ربنا و ابعـث فيهـم رسولا مـنهم يـتـلو عـليهم آياتـك و يعـلمهم الكتاب و الحكمة و يزكيهـم إنـك أنـت العزيـز الحكيـم » .

    و قد بلغ من شرف مهـنة التعـليم أن جعـلها الله من جملة المهـام التي كـلف بهـا رسوله صلى الله عـليه و سلم فـقال الله تعالى « لـقـد مـن الله على المؤمنين إذ بـعـث فيهم رسولا من أنفسهم يـتــلـو عـلـيهم آيـاتـه و يزكيـهم و يعـلمهم الـكـتاب و الحكمة و إن كانـوا من قـبل لـفي ضلال مـبيـن » ..وقـال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) العـلماء ورثة الأنــبـيـاء ، و الأنــبـيـاء لم يـورثوا ديـنارا ولا درهما، وإنما ورثـوا العـلـم، فـمن أخـذه أخـذ بـحظ وافــر( .
    ولكي ينجح المربي المسلم في عـمله الـتـربـوي وفي تــأدية أدواره الأخـرى في المجـتـمع الإسلامي والمجـتـمع العـالـمي لا بــد أن تـكـون لـه شخـصيـتـه الإسلامية المــتـمـيـزة. فـالمعـلم لـيس مجـرد مـلـقـن للمعلومات أو حارس للفصل الدراسي من الفوضى.لكن المعلم من يـساعـد طـلابـه عـلى اكـتـسـاب المعـارف والمهـارات، كما يهـتم بصحـتهم ، وبآمالهم وأهدافهم وطموحاتهم، يساعـدهم لـيـكـونـوا أجـيالا عالمة مـثـقـفـة ، أجـيالا مـسـلحة بعـلم نـافـع وفيــر يخــدم الحـياة والـتــطور عـلى جـميــع المستــويات : الـفـكـرية والصناعـية والـزراعـية والـتجارية والصحـية والـقـانـونـيـة والـتـربـوية، لـذلك اشـتـهـر الـقـول : ) من عـلمني حـرفـا صرت له عـبدا ( أي خــادما.

    ومما يـزيد الـمعـلم شــرفـا وعــزة أن سيـدنـا محمدا صلى الله عليه وسلم قالstar إنما بعـثـت معـلمـا( .ولـقـد أثـبـتـت الـبحـوث الـتربـويـة أن الـتـدريس الفعال يعــتـمد بالدرجة الأولى عـلى شخصـية المعـلم وذكـائـه ومهـاراتـه الـتـدريسية الـتي يـتـمـتـع بهـا ويـشيـر عـالـم مــن عـلماء الـتــربية إلى أن مهــنة الـتــدريس هي المهــنة الأم وذلك لأنهــا تعــتبــر المصدر الأساسي الـذي يـمهــد للــمهـن الأخـرى ويعـتـقـد المعـلمون أن عـملـهم في مهـنة الـتـدريس هــو خـيـر ما يــمـكن أن يــقـدمـوا لـمجـتمعـاتهم، وليس هــذا فـحسب، بـل أنهــم بعـملهم إنـما يسهـمـون في تشكـيل مسـتـقـبـل تـلـك المجـتـمعــات بـتـكـويـنـهم لشـخـصيـات الـشـباب مـنـذ نعـومة أظـفـارهم، هـؤلاء الـشـبـاب الـذيـن يـحـمـلـون عـبء الـمـسـؤولـيـة فـي مـسـتـقـبـل أوطانهم وشـعـوبـهم.

    و إيمانا مـن الأمـم بـقيـمة الـمعـلم و عـلـو منـزلـته أصبح لـــه عــيـد دولي يحـتـفــل بـه في الخامس من أكـتـوبـر عــبـر كافة أنحاء العالـم . و هـكـذا يـبـقى المعـلم محـل احـتـرام و تـقـديـر لأنـه عـنـوان نهــضة الأمـة و تـقـدمـهـا ، و سـبـب نجاح المجـتمع و نـيـلـه شـرف العـز بـيـن الأمـم . وقــد صدق الشاعـر أحــمـد شـوقــي حـين قـــال :

    قــم للمعـلم وفـــه التبـجيـــــــــلا كاد المعلم أن يكون رسولا
    أ علمت أشرف أو أجل من الذي يبني و ينشئ أنفسا و عقولا


    [size=24]
    إليك هذا النص تحت عنوان احترام القانون و هو من اجتهادي الخاص .

    احتـــرام القــــانـــون
    قـــال المعـلـــم مخاطبا تلاميذه :
    الإنسان يميـل بـطـبيعـته إلى الاجتماع بغيـره من بني جـنسه،وذلك أن الفـرد لا يستطيع أن يلبي حاجاتـه ورغـباته لوحـده ومن هـنا وجـب التعاون بين الأفراد من أجـل سد تلك الحاجيات،غـير أن الإنسان من جهة أخرى ، يهـوى بطبعـه التسلط وحـب السيطرة،وتفضيل مصالحه على مصالح الغيـر لذلك تطلب وجـود سلطة تقـوم بمهمة حماية حقوق الأفـراد بواسطة قواعـد قانونية تبين للمرء ماله وما عليه من حقوق وواجبات تجاه غـيـره ، وهذه السلطة هي سلطة القانون فماذا تعرفـون عـن القانـون؟
    قـــــال أحمـــــد :
    إن القانون يا سيدي بمعناه الحديث هو ذلك الطريق القـويــم والسلوك السوي والنظام والسير على وتيرة واحدة، وكلمة قانون تستعمل في المجال القانوني كـمعـيار لقياس مدى احترام الفرد لما تأمره به القاعدة القانونية أو تنهاه عنه.
    و أجاب عـلي قــــــــائلا :
    ونجد القانون في الطبيعة ، فهناك قواعد تحكم بعض الظواهـر الطبيعية كالقوانين الفيزيائية وقواعـد الجاذبية الأرضية وظاهـرة غـليان الماء عند وصوله درجة حرارة معـيـنـة ، كـذلك نجد قواعـد أخرى بين بني الإنسان وهي تلك القواعـد الخاصة بالـسلــوك والتي يجـب على الأفـراد احترامها لضمان الأمن والنظام في المجتمع ، والقاعدة التي يـحـتـويهــا القانون تعـتـبـر قاعدة تـنـظيـمية وتقـويمية للسلوك لأنها تخاطب الأفراد وتطالبـهم بإتـباع سلوك معـين ويـقـع الجزاء من طرف السلطة العامة على كـل من يخالـف أحـكامهــا.
    و بـادر محـمـد بقـولـــــــه :
    وقد تستعمل كلمة القانون للدلالة على التشريع والذي هـو مجموعـة القواعـد القانونية المكـتوبـة التي تضعها السلطة التشريعية في الدولة فيقال مثلا: قانون الجامعات وقانــون الجمعيات وقانـون الوظيـف العـمومي ، كما تستعمل كلمة قانون للدلالة على فرع معــين من فروع القانـون المدني أو القانـون التجاري أو القانـون الدولي وكـل هـذه القـوانيـن هي مجموعة من القـواعـد وضعـت لتحكـم سلوك الأفـراد وعلاقاتـهم في مجال معيـن من مجالات الحيـاة .
    والدين الإسلامي ما هـو إلا مجموعـة من الأوامـر و النـواهي الإلهـية التي ألـزم الأفراد على إتباعها وإلا تعرضوا لغضب الله وهي نوعـان:
    - قواعــد العبادات: كالصوم والزكـاة والصلاة،وغـيرهـا.
    - قواعــد المعاملات: كالـتجارة والـزواج والـطلاق.
    و هـنا تـدخـل المعلـم قائــــلا :
    أحسنتم يا أبنائي لقد أصبـتم و لكـن لا نـنـس أن الدولة الجزائرية دولـة قانـون وتسعى جاهـدة لـتـطـبيـقـه في جميع المجالات وجميع المياديـن من أجـل أن يحـيا المواطـــن حيـــاة كريمــة يسودهــا الأمـــن والاستقــرار والحريــة.
    وعلى المواطـن أن يـلـبي نـداء بـلاده بـتـطـبيـق واحـتـرام جـميع الـقـوانـين التي سطرتها الدولة من أجـلـه .
    إن احترام القانـون يا أبـنائي هــو السـبيـل الـوحـيد لـتطـور الأمـم وازدهارها وعـدم احـتـرامه دلـيـل عـلى الجهـل والتخـلـف الـذي يـؤدي إلى صـعـوبـة الـتـعايـش مع الحـضارة .
    * مـن إعـداد المعـلم : علي بوجيت *
    أتعرف على معاني المفردات .
    يـمـيــــــل : يهـوى ، يحــب. يـحـتـويهــا : يتضمنها.
    الـقـويــم : السليم ، الحسن ، المعتدل . ألـزم : أرغــم ، أوجــب.
    كـمعـيــار : كمقياس.
    الـسلــوك : ما يقوم به الإنسان من تصرفات و أفعال .

    احترام القانون

    القانون: هوالنظام والقواعد والضابط والانسجام مع الأسس الموضوعية والأصولية, وماتعارف عليه الناس من قيم وعادات وتقاليد مفيدة وحسنة, تجعل المجتمع فيحالة إيجابية للتعايش دون الاعتداء على الحقوق
    وكلخروج عن ذلك يشكل مخالفة, والمخالفة تعني الانحراف في السلوك للحصول علىمنفعة بطريق غير مشروع, أو التصريح بالقول يمس النظام العام, ويحدث خللاًفي بنى المجتمع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها, والقانونبمفهومه العام والخاص, يعاقب كل من يخالف نصوصه, ويفرض العقوبة المستحقةوبعدم احترام القانون وتطبيقه , تكون الفوضى وعدم الاستقرار وإلحاق الأذىبالناس من كافة النواحي المادية والمعنوية, وقد تتهدم أسس الحياة الجميلةوالنافعة للمجتمع.‏
    والقضاء هو المسؤول عن احترام القانون وتطبيقه, و لابد على المؤسسة القضائية أنتأخذ دورها الكامل بهدف إحقاق العدالة وصيانة حرية المواطن والسهر علىتطبيق القانون) والقاضي بتطبيق القانون يخضع لنوعين من الرقابة, الأولىذاتية ضميره ووجدانه, والثانية مجتمعية
    و عدم احترام القانون وتطبيقه من قبل القاضي لايعود القاضي قاضياً
    و لدا علينااحترام القانون, ففيه حفاظ على كرامة المواطن من قبل الدولة, وعلى كرامةالدولة من قبل المواطن,وفيه ضمان لحريتنا وحرية الآخرين, وعلينا أن نكافح والفساد
    وعلىالقضاء التحلي بالصفات والقدرات والفهم القانوني المطلوب وأن يكون بعيداًعن الشبهات, وأن يكون غير خاضع لأي تأثير,وما يمس شرف القضاء
    فالقضاء مؤسسة عدل وإنصاف يطبق على الجميع دون استثناء وبتطبيق القانونيحمي المواطن ويكفل حريته ويكون الوطن في حالة من التقدم والازدهار, وينعمالمجتمع بالأمن, وليكن هدفنا احترام القانون وتطبيقه

    _________________

    التوقيـــع:

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eductipaza.ba7r.org
     

    نصوص مقترحة من المعلم

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » نماذج مقترحة لشعبة آداب و فلسفة السنة الثالثة ثانوي

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتديات قوراية السياحية :: بوابة التعليم الابتدائي :: قسم السنة الخامسة-