منتديات قوراية السياحية
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


العلم يبني بيوتا لا عماد لها و الجهل يهدم بيت العز و الشرف
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ينتشر بين الناس و للأسف , والحديث ضعيف .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youya
نائب المشرف العام
نائب المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 109
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: ينتشر بين الناس و للأسف , والحديث ضعيف .   الأحد أغسطس 16, 2009 5:14 pm

عنوان الموضوع
الفريضة في رمضان بسبعين فريضة و النافلة فيه بفريضة

*** نص الموضوع المشبوه ***
ينتشر بين الناس و للأسف بين بعض الوعَّاظ أن أجر الفريضة في شهر رمضان يعدل أجر سبعين فريضة في سواه و النافلة تعدل فريضة.

*** الرد على الشبه و توضيح الأخطاء و التحذير منها ***

صحيح ابن خزيمة

باب فضائل شهر رمضان إن صح الخبر



1887 - ثنا علي بن حجر السعدي ثنا يوسف بن زياد ثنا همام بن يحيى عن علي
بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب عن سلمان قال: خطبنا رسول الله صلى
الله عليه و سلم في آخر يوم من شعبان فقال: أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم
شهر مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر جعل الله صيامه فريضة و قيام ليله
تطوعا من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه و من أدى
فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه وهو شهر الصبر و الصبر ثوابه
الجنة و شهر المواساة و شهر يزداد فيه رزق المؤمن من فطر فيه صائما كان
مغفرة لذنوبه و عتق رقبته من النار و كان له مثل أجره من غير أن ينتقص من
أجره شيء قالوا ليس كلنا نجد ما يفطر الصائم فقال: يعطي الله هذا الثواب
من فطر صائما على تمرة أو شربة ماء أو مذقة لبن و هو شهر أوله رحمة و
أوسطه مغفرة و آخره عتق من النار من خفف عن مملوكه غفر الله له و أعتقه من
النار و استكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين ترضون بهما ربكم و خصلتين لا
غنى بكم عنهما فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا
الله و تستغفرونه و أما اللتان لا غنى بكم عنهما فتسألون الله الجنة و
تعوذون به من النار و من أشبع فيه صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ
حتى يدخل الجنة



* قال الأعظمي: إسناده ضعيف علي بن زيد بن جدعان ضعيف




* * * * * * * * * * * *



مسند الحارث - زوائد الهيثمي


321 - حدثنا عبد الله بن بكر حدثني بعض أصحابنا رجل يقال له إياس رفع
الحديث الى سعيد بن المسيب عن سلمان الفارسي قال: خطبنا رسول الله صلى
الله عليه وسلم آخر يوم من شعبان فقال يا أيها الناس انه قد أظلكم شهر
عظيم شهر مبارك فيه ليلة خير من ألف شهر فرض الله صيامه وجعل قيام ليله
تطوعا فمن تطوع فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فما سواه ومن أدى
فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة وهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة وهو
شهر المواساة وهو شهر يزاد رزق المؤمن فيه من فطر صائما كان له عتق رقبة
ومغفرة لذنوبه قيل يا رسول الله ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم قال يعطي
الله هذا الثواب من فطر صائما على مذقة لبن أو تمرة أو شربة ماء ومن اشبع
صائما كان له مغفرة لذنوبه وسقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل
الجنة وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيئا وهو شهر أوله رحمة
وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار ومن خفف عن مملوكه فيه أعتقه الله من
النار قلت ويأتي حديث في فضل الصوم في صوم التطوع




* * * * * * * * * * * *



مشكاة المصابيح ج1 ص443


1965 - [ 10 ] (ضعيف)


وعن سلمان قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان
فقال: " يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف
شهر جعل الله تعالى صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا من تقرب فيه بخصلة من
الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين
فريضة فيما سواه وهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة وشهر المواساة وشهر
يزداد فيه رزق المؤمن من فطر فيه صائما كان له مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من
النار وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيء " قلنا: يا رسول الله
ليس كلنا يجد ما نفطر به الصائم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "
يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على مذقة لبن أو تمرة أو شربة من ماء
ومن أشبع صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة وهو شهر
أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار ومن خفف عن مملوكه فيه غفر
الله له وأعتقه من النار ". رواه البيهقي





* * * * * * * * * * * *



السلسلة الضعيفة


871 - (منكر)


يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم شهر فيه ليلة خير من ألف شهر جعل الله
صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى
فريضة فيما سواه ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه وهو
شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة وشهر المواساة وشهر يزاد فيه في رزق المؤمن
ومن فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار وكان له مثل أجره
من غير أن ينقص من أجره شيء قالوا يا رسول الله ليس كلنا يحد ما يفطر
الصائم قال يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على مذقة لبن أو تمرة أو
شربة من ماء ومن أشبع صائما سقاه الله من الحوض شربة لايظمأ حتى يدخل
الجنة وهو شهر أوله رحمة ووسطه مغفرة وآخره عتق من النار فاستكثروا فيه من
أربع خصال خصلتان ترضون بهما ربكم وخصلتان لاغنى بكم عنهما أما الخصلتان
اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لاإله إلا الله وتستغفرونه وأما
الخصلتان اللتان لاغنى بكم عنهما فتسألون الجنة وتعوذون من النار.


(منكر)


رواه المحاملي في الأمالي وابن خزيمة في صحيحه وقال: إن صح والواحدي في
الوسيط والسياق له عن علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب عن سلمان
الفارسي قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر يوم من شعبان فقال:
فذكره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ينتشر بين الناس و للأسف , والحديث ضعيف .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قوراية السياحية :: بوابة الإسلام :: منتدى القرآن الكريم و الأحاديث النبوية-
انتقل الى: