منتديات قوراية السياحية
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


العلم يبني بيوتا لا عماد لها و الجهل يهدم بيت العز و الشرف
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أهداف سور القرآن الكريم ( الصافات + يس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youya
نائب المشرف العام
نائب المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 109
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: أهداف سور القرآن الكريم ( الصافات + يس)   الأحد أغسطس 16, 2009 4:21 pm

سورة الصّافّات


هدف السورة: الاستسلام لله وإن لم تفهم الأمر



سورة
الصافات مكّية ابتدأت بالحديث عن الملائكة الأبرار واستعرضت السورة مجموعة
من الأنبياء استسلموا لأمر الله من غير أن يعرفوا الحكمة من ذلك الأمر
وأفضل مثال على ذلك قصة إبراهيم
u(وَقَالَ
إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ
الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ
مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي
أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ
سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا
وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ )
آية 99 إلى 103 ، الذي وهبه الله تعالى الولد الحليم (إسماعيل)
بعدما كبر سنّه وفقد الأمل من الإنجاب وفرح به إبراهيم فرحاً شديداً ثم
جاءه في المنام أمر بذبح هذا الولد بيده ولم يكن وحياً في اليقظة لكنه
استسلم لأمر ربه وقال لابنه ماذا رأى وكأنما أراد أن يشاركه ابنه هذا
الاستسلام لله حتى ينال الجزاء معه فما كان من إسماعيل إلا أن كان أكثر
استسلاما وقال لأبيه افعل ما تؤمر ولم ينته الأمر هنا بل أن إبراهيم باشر
بالتنفيذ فعلاً
(فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ) آية 103 عندها تحقق من إبراهيم وإسماعيل الاستسلام التام لله فجاء وحي الله بأن فدى إسماعيل بذبح عظيم.




أطاع
الله واستسلم له وهكذا نحن علينا بعد أن عرفنا منهج الله في عشرين جزء مضى
من القرآن علينا أن نستسلم لله كما استسلم إبراهيم لربه عزّ وجلّ وهذه قمة
العبودية والخضوع لله.



وفي
السورة توجيه هام في الآيات التي تتحدث عن يوم القيامة وهو أنه على الناس
أن يستسلموا في الدنيا استسلام عبادة بدل أن يستسلموا في الآخرة استسلام
ذل ومهانة.



سميّت السورة بـ (الصافات)
تذكيراً للعباد بالملأ الأعلى من الملائكة الأطهار الذين يصطفّون لعبادة
الله خاضعين مستسلمين له يصلّون ويسبحون ولا ينفكّون عن عبادة الله تعالى
يتبع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youya
نائب المشرف العام
نائب المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 109
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: أهداف سور القرآن الكريم ( الصافات + يس)   الأحد أغسطس 16, 2009 4:22 pm

سورة يس



هدف السورة :الاستسلام هو سبيل الإصرار على الدعوة


سورة يس مكّية نزلت قبل هجرة الرسول r
إلى المدينة وهي تركّز على أهمية الاستمرار في الدعوة لأن الناس مهما
كانوا بعيدين عن الحق فقد تكون قلوبهم حيّة وقد تستجيب للدعوة في وقت ما
وعلينا أن لا نفقد الأمل من دعوتهم
(إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ) آية 11. وتتحدث السورة عن الذين لم يؤمنوا (وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ) آية 10. ثم تعرض نموذج لقرية (إنطاكية)
أرسل الله لهم ثلاثة أنبياء ليدعوهم فكذبوهم لكن إرسال هؤلاء الأنبياء لم
يمنع رجل مؤمن أن يأتي من أقصى المدينة ويبذل الجهد لينصح القوم
(وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ)
آية 20 وهذا دليل إيجابية من هذا الرجل أنه لم يترك أمر الدعوة للرسل فقط
وإنما أخذ المبادرة بأن يدعو قومه عندما لم يصدقوا الرسل. قد يكون هناك
أناس قد فقد الأمل من دعوتهم لكن علينا أن نتصور أنه ما زال لديهم قلوب
حيّة قد تؤمن فمن آمن فاز ونجا أما الذين يصرّون ويرفضون الاستسلام لله
فلكل شيء نهاية وجاءت نهاية السورة تتحدث عن الموت والنهاية فكلنا إلى موت
وكل شيء له نهاية في هذا الكون، ولذا جاءت الآيات الكونية في السورة تخدم
هدف السورة
(وَالشَّمْسُ
تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ *
وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ
الْقَدِيمِ)

آية 38 و39، فالشمس تسير إلى زوال وكذلك القمر والكون كله مآله إلى نهاية،
وهذا دليل إعجاز القرآن باختيار الآيات الكونية التي تخدم هدف السورة بشكل
واضح جليّ فسبحان من أنزل الكتاب وخلق الأكوان.



وربما يكون في هذا المعنى من دعوة القلوب الحيّة ربطاً بحديث الرسول r(اقرأوا يس على موتاكم) لأن الميّت عندما تخرج روحه يبقى قلبه حيّاً وربما عندما يسمع الآيات يستسلم قلبه لها هذا والله أعلم.


فضل سورة يس: قال رسول الله : " إن لكل شيء قلباً وقلب القرآن يس، وددت لو أنها في قلب كل إنسان من أمتي"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أهداف سور القرآن الكريم ( الصافات + يس)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قوراية السياحية :: بوابة الإسلام :: منتدى القرآن الكريم و الأحاديث النبوية-
انتقل الى: